كنيسة السيدة العذراء مريم بعزبة النخل

أحيا لا أنا بل المسيح يحيا فى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ترنيمة يا امير المعجزات ( للشهيد مار جرجس )للمرنم عادل اسعد
السبت نوفمبر 26, 2011 11:18 pm من طرف syfy

» لحن رفضونى انا الحبيب لكورال امجاد السماء بالخصوص
الأحد مارس 28, 2010 11:58 am من طرف minabobos

» ترنيمة واهب الكمال للمرنم عادل اسعد
السبت أكتوبر 17, 2009 12:34 pm من طرف minabobos

» ترنيمة عارفين كلنا عارفين لكورال اطفال امجاد السماء بالخصوص
الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 11:25 am من طرف minabobos

» ترنيمة مهما سنين العمر للمرنم عادل اسعد
الأربعاء سبتمبر 16, 2009 12:15 pm من طرف minabobos

» ترنيمة يارب دى محبتك لكورال اطفال امجاد السماء بالخصوص
الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 2:34 pm من طرف minabobos

» ترنيمة ربى يسوع علمنى لكورال اطفال امجاد السماء بالخصوص
السبت أغسطس 29, 2009 12:13 pm من طرف minabobos

» كليب ترنيمة ايام عمرى وحياتى لكورال امجاد السماء kids بالخصوص
الأربعاء يوليو 29, 2009 1:37 pm من طرف minabobos

» ترنيمة ايام عمرى وحياتى لكورال امجاد السماء kidsبالخصوص من شريط ميلاديات
الإثنين يوليو 27, 2009 11:08 am من طرف minabobos

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
minabobos
 
FaDy MANCHESTER
 
syfy
 
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية
منتدى
منتدى

شاطر | 
 

 طبيعة المسيح للبابا شنودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 625
تاريخ التسجيل : 07/09/2008

مُساهمةموضوع: طبيعة المسيح للبابا شنودة   الخميس سبتمبر 18, 2008 11:59 pm

طبيعة المسيح للبابا شنودة
عقيدة كنيستنا :

السيد المسيح هو الإله الكلمة المتجسد له لاهوت كامل وناسوت كامل ولاهوته متحد بناسوته بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير ، اتحاداً كاملاً اقنومياً جوهرياً لا ينفصل مطلقاً ، حتى قيل عنه أنه سر عظيم (1تى 3 : 16) .

الطبيعة اللاهوتية ( الله الكلمة ) اتحدت بالطبيعة الناسوتية التي أخذها الكلمة من العذراء مريم بعمل الروح القدس .

وباتحاد الطبيعتين الالهيه والبشرية داخل رحم العذراء مريم تكوّنت منهما طبيعة واحدة هي طبيعة الله الكلمة المتجسد.

وبذلك فعقيدة كنيستنا أن السيد المسيح له طبيعة واحدة ، وعبارة طبيعة واحدة المقصود بها ليس الطبيعة اللاهوتية وحدها ولا الطبيعة البشرية وحدها ، إنما اتحاد هاتين الطبيعتين في طبيعة واحدة هي ( طبيعة الكلمة المتجسد ) .

طبيعة الاتحاد :

للاتحاد طبيعة و هو أنه اتحاد بغير اختلاط ولا امتزاج و لا تغيير ولا استحالة ، فالمقصود أن وحدة الطبيعة هي وحدة حقيقية ليست اختلاطاً كما لم يحدث تغيير بينما لم يحدث تغيير في اللاهوت ولا في الناسوت باتحادهما ، فهو اتحاد أدى إلى وحدة في الطبيعة وهناك أمثلة لذلك كمثال اتحاد الحديد والنار ومثال اتحاد النفس والجسد .....

وحدة الطبيعة في الميلاد :

العذراء لم تلد إنساناً وإلهاً و إلا كان لها ابنان الواحد منهما إله ، والآخر منهما إنسان . لم يبق إلا أنها ولدت الإله المتجسد . إن المسيح هو الابن الوحيد المولود من جوهر الآب قبل كــل الدهــور و هـو نفسـه ابـن الإنســـان الذي صـار بكـراً وسـط إخــوة " إخـوة كثيـريـن " ( رو 8 : 29 ) .

إذن الذي وُلِدَ من العذراء هو ابن الله ، وفى نفس الوقت هو ابن الإنسان كما قال عن نفسه .

إمكانية الوحدة :


إن هذه الوحـدة بين الطبيعة الإلهيـة والطبيعة الناسوتية أمر ممكن و إلا ما كان ممكناً إن تتم . إنها أمر كان في علم الله منذ الأزل ، كان يدبره بسابق علمه بما يحتاجه الإنسان من الخلاص .

طبيعة واحدة للكلمة المتجسد :

إنها طبيعة واحدة لكن لها كل خواص الطبيعتين ، كل خواص اللاهوت وكل خواص الناسوت بغير امتزاج ، ولم يحدث انفصال بين اللاهوت و الناسوت في موت المسيح .

وأمكن للإله المتجسد القائم من الأموات أن يخرج من القبر وهو مُغلق عليه بحجر عظيم وأمكن أن يدخل على التلاميذ والأبواب مغلقة ، فهل دخل من الأبواب المغلقة بلاهوته أم بناسوته ؟! أليس هذا دليلاََ ً على وحدة الطبيعة .

أهمية الوحدة للكفارة و الفداء :


إن الإيمان بطبيعة واحدة للكلمة المتجسد ، أمـر لازم وجوهري وأساسي للفـداء . فالفداء يتطلب كفّارة غير محدودة تكفى لمغفرة خطايا غير محدودة ، ولم يكن هناك حل سوى تجسد الله الكلمة ، فموت الطبيعة البشرية وحدها لا يكفى للفداء.

إنها خطورة كبيرة على خلاصنا أن نفصل ما بين الطبيعتين أثناء الحديث عن موضوع الخلاص .

الطبيعة الواحدة والآلام :


اللاهوت غير قابل للآلام .. لكن المسيح تألم بالجسد وصُلِب بالجسد ، فقد وقع الألم على الناسوت ولكنه كان متحداً باللاهوت .

وفى صلب المسيح يقدم لنا الكتاب المقدس آية جميلة في حديث القديس بولس الرسول إلى أساقفة أفسس " لترعوا كنيسة الله التي اقتناها بدمه " ( أع 20 :28 ) ، ونسب الدم هنا إلى الله بينما الله روح والدم هو دم ناسوته ، ولكن هذا التعبير يدل دلالة عجيبة جداً على الطبيعة الواحدة للكلمة المتجسد .

وفى موضع آخر" هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به" ( يو 3: 16 ) ، إذن فالذي بذله الآب هو الابن ، والابن الوحيد أي الأقنوم الثاني الكلمة .. ولم يقل بذل ناسوته أو أي شئ من هذا القبيل ، مع أنه مات على الصليب بالجسد ، ولكن هذا دليل كبير على وحدة طبيعة الله الكلمة ، وأيضاً أهمية هذه الوحدة من أجل عمل الفداء.

تعبير ابن الإنسان :


عبارة ابن الإنسان تعبر عن ناسوت المسيح ، كما أن عبارة ابن الله تدل على لاهوته ، ومع ذلك فإن السيد المسيح استخدم عبارة ابن الإنسان في مواضع كثيرة نذكر منها :

+ شرح أن ابن الإنسان موجود في السماء و على الأرض كما في ( يو 3 : 13 ) .

+ وقال " إن ابن الإنسان هو رب السبت أيضاً " (مت 12 : 8 ) . فتعبير ابن الإنسان يدل على الطبيعة البشرية وفى نفس الوقت هو رب السبت أي الله وبذلك فقد اجتمع اللاهوت و الناسوت معاً في تعبير واحد .

+ وقال " إن ابن الإنسان له سلطان على الأرض أن يغفر الخطايا " ( مت 9 : 6 ) بينما لا يغفر الخطايا إلا الله وحده .

+ وقال إن ابن الإنسان هو الذي سيدين العالم ( مت 16 : 27 ) فهل الطبيعة البشرية هي التي تدين أم اللاهوت ، ويقول ابن الإنسان وفى نفس الوقت يقول " في مجد أبيه " أي يجمع بين كونه ابن الإنسان وابن الله مما يدل على وحدة الطبيعة .

و نجد أيضاً في مواضع كثيرة منها ( مت 25 : 31 – 34 ) ،وأيضاً في ( أع 7 : 56 ) ،و في ( يو 6 : 62 ) .....

شهادة نصوص كتابية :


هناك آيات كثيرة جداً في الكتاب المقدس تثبت الطبيعة الواحدة :

+ " هذا هو إبنى الوحيد الذي به سررت " ( مت 3 : 17 ) فالآب لم يقل هذا هو ناسوت إبنى لأن ناسوته غير منفصل عن لاهوته ، وعبارة "هذا " لا تطلق على اثنين بل على مفرد ، وهنا تطلق على الطبيعة الواحدة التي للكلمة المتجسد .

+ " الذي كان من البدء ، الذي سمعناه الذي رأيناه الذي شاهدناه ولمسته أيدينا " (1 يو1:1 ) ، إنه يقول عن هذا الذي رأوه ولمسوه إنه الذي كان من البدء أي الله ؛ فكيف رأوا الله ولمسوه ، إلا إن كان هو الكلمة المتجسد .

+ من الذي سجد له المجوس ( مت 2 : 11 ) ؟ هل سجدوا للاهوت فقط ؟! كـلا ، فإنهــم قـــد سجـدوا لطفل في مـزود . أم تراهم سجــدوا للناسـوت ؟! والناسـوت لا تقدم له العبادة ، إذن لا جواب سوى أنهم سجدوا للإله المتجسد.

+ كذلك من الذي مشى على الماء وانتهر الريح؟ لاشك أنه الكلمة المتجسد .

وهكذا باقي المعجزات . من الذي كان يصنعها ؟ أهو اللاهـوت وحـده أم الناسـوت ؟ إنه كلمة الله المتجسد .

المشيئة الواحدة والفعل الواحد :


من الطبيعي أنه ما دامت الطبيعة واحدة تكون المشيئة واحـدة وبالتالي يكون الفعل واحـد . إن ما يختاره اللاهوت ، لا شك أنه هو نفسه ما يختاره الناسوت ، لأنه لا يوجد تناقض مطلقاً بينهما في المشيئة والعمل .

ما هي الخطية سوى أن تتعارض مشيئة الإنسان مع الله ؟ والسيد المسيح لم تكن فيه خطية البتة ، حاشا .. بل قال " من منكم يبكتني على خطية " ( يو 8 : 46 ) وإذن كانت مشيئته هي مشيئة الله " الآب" .
و بهذاتكون عقيدة كنيستنا أن السيد المسيح هو الإلـه الكلمة المتجسد ، و لاهوته لن يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين .

أشهر الهرطقات التي واجهت الإيمان المسيحي :

أشهر الهرطقات حول طبيعة المسيح .......

+ هرطقة آريوس : كان آريوس ينكر لاهوت المسيح ويرى أنه أقل من الآب فى الجوهر وأنه مخلوق ...

+ هرطقة أبوليناريوس : كان ينادى بلاهوت المسيح ولكن لا يؤمن بكمال ناسوته ، إذ كان يرى أن ناسوت المسيح لم يكن محتاجاً إلى روح .

+ هرطقة نسطور : كان يرفض تسمية القديسة العذراء مريم بوالدة الإله ويرى أنها ولدت إنساناً وهذا الإنسـان حـلّ فيـه اللاهـوت ، ويُعتبــر أنـه بهـذا قـد أنكــر لاهوت المسيح .

وحتى قوله أن اللاهوت قد حلّ فيه لم يكن بمعنى الإتحاد الأقنومى وإنما حلول بمعنى المصاحبة .

والكنيسة حينما تقول أن العذراء والدة الإله إنما تعنى أنها ولدت الكلمة المتجسد ، وليس أنها كانت أصلاً للاهوت حاشا.......!

فالله الكلمة هو خالق العذراء ولكنه في ملء الزمان حلّ فيها وحبلت به متحداً بالناسوت وولدته .

+ هرطقة أوطاخى : كان ضد هرطقة نسطور . فمن شدة اهتمامه بوحدة الطبيعتين في المسيح وقع في بدعة أخرى ، فقال أن الطبيعة البشرية ابتلعت وتلاشت في الطبيعة الإلهية وكأنها نقطة خل في المحيط ، وهو بهذا أنكر الناسوت .

+ مجمع خلقيدونية : تقرر فيه أن السيد المسيح اثنان وهما إله وإنسان ؛ الواحد يبهر بالعجائب ( الإله ) ، والآخر ملقى الإهانات والآلام ( الإنسان ) .

كيفية مواجهة الهرطقات :


من الضروري مواجهة الهرطقات والبدع ويتم ذلك عن طريق المجامع مثل مجمع نيقية المسكوني لمواجهة بدعة آريوس ، ومجمع القسطنطينية الذي واجه بدعة أبوليناريوس .....

وأيضـاً عـن طـريـق مـدارس اللاهـوت التي تـُخـرج أبـاء دارســين عــلم اللاهـــوت جيداً لتمكينهم من الرد على الهرطقات مثل مدرسة الإسكندرية اللاهوتية .

عن طريق النموذج الحسن والتقى الذي يُسلمه الراعي ( الأب ) إلى أبنائه ( أبناء الكنيسة ) وبذلك يعيشون مثله بكل ما علمهم به .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jesus.youneed.us
 
طبيعة المسيح للبابا شنودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة السيدة العذراء مريم بعزبة النخل :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: كتب مسيحية جميلة-
انتقل الى: