كنيسة السيدة العذراء مريم بعزبة النخل

أحيا لا أنا بل المسيح يحيا فى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ترنيمة يا امير المعجزات ( للشهيد مار جرجس )للمرنم عادل اسعد
السبت نوفمبر 26, 2011 11:18 pm من طرف syfy

» لحن رفضونى انا الحبيب لكورال امجاد السماء بالخصوص
الأحد مارس 28, 2010 11:58 am من طرف minabobos

» ترنيمة واهب الكمال للمرنم عادل اسعد
السبت أكتوبر 17, 2009 12:34 pm من طرف minabobos

» ترنيمة عارفين كلنا عارفين لكورال اطفال امجاد السماء بالخصوص
الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 11:25 am من طرف minabobos

» ترنيمة مهما سنين العمر للمرنم عادل اسعد
الأربعاء سبتمبر 16, 2009 12:15 pm من طرف minabobos

» ترنيمة يارب دى محبتك لكورال اطفال امجاد السماء بالخصوص
الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 2:34 pm من طرف minabobos

» ترنيمة ربى يسوع علمنى لكورال اطفال امجاد السماء بالخصوص
السبت أغسطس 29, 2009 12:13 pm من طرف minabobos

» كليب ترنيمة ايام عمرى وحياتى لكورال امجاد السماء kids بالخصوص
الأربعاء يوليو 29, 2009 1:37 pm من طرف minabobos

» ترنيمة ايام عمرى وحياتى لكورال امجاد السماء kidsبالخصوص من شريط ميلاديات
الإثنين يوليو 27, 2009 11:08 am من طرف minabobos

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
minabobos
 
FaDy MANCHESTER
 
syfy
 
فبراير 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728   
اليوميةاليومية
منتدى
منتدى

شاطر | 
 

 مقال للمتنيح الانبا غريغوريوس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 625
تاريخ التسجيل : 07/09/2008

مُساهمةموضوع: مقال للمتنيح الانبا غريغوريوس   السبت نوفمبر 08, 2008 8:16 pm

انحرافات‏ ‏الشباب‏ ‏وجرائم‏ ‏الجنس
للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس
الأخلاق‏ ‏قوة‏ ‏الأفراد‏ ‏والشعوب‏,‏فإذا‏ ‏انهارت‏ ‏الأخلاق‏ ‏في‏ ‏أمة‏, ‏فقدت‏ ‏هذه‏ ‏الأمة‏ ‏سر‏ ‏قوتها‏ ‏وانحلت‏ ‏رابطتها‏,‏فتضعف‏ ‏وتنهار‏ ‏كما‏ ‏ينهار‏ ‏البناء‏ ‏الشامخ‏ ‏إذا‏ ‏سقطت‏ ‏أعمدته‏ ‏القائم‏ ‏عليها‏ ‏وعلي‏ ‏قول‏ ‏الشاعر‏ ‏العربي‏:‏
إنما‏ ‏الأمم‏ ‏الأخلاق‏ ‏مابقيت‏ ‏فإذا‏ ‏هم‏ ‏ذهبت‏ ‏أخلاقهم‏ ‏ذهبوا‏.‏
‏ ‏كذلك‏ ‏الأمر‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏فرد‏, ‏قوة‏ ‏شخصيته‏ ‏وكيانه‏ ‏وصحته‏..‏هي‏ ‏أولا‏ ‏في‏ ‏أخلاقه‏ ‏فإذا‏ ‏كانت‏ ‏أخلاقه‏ ‏قويمة‏ ‏فهو‏ ‏قوي‏ ‏وقادر‏...‏فإذا‏ ‏دخلت‏ ‏الخطيئة‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏ ‏دمرتها‏ ‏كما‏ ‏تدمر‏ ‏القنبلة‏ ‏الجسم‏...‏فتمزقها‏ ‏وتفتتها‏ ‏وتتركها‏ ‏أشلاء‏..‏فتفقد‏ ‏نفسه‏ ‏قوامها‏ ‏وكيانها‏ ‏والرابطة‏ ‏التي‏ ‏تجمع‏ ‏قدراتها‏ ‏وطاقاتها‏...‏فتتحول‏ ‏إلي‏ ‏ركام‏.‏
هذا‏ ‏هو‏ ‏الفرق‏ ‏العظيم‏ ‏بين‏ ‏الفضيلة‏ ‏والرذيلة‏,‏والفارق‏ ‏الفاصل‏ ‏بين‏ ‏أصحاب‏ ‏الأخلاق‏ ‏الكريمة‏ ‏وبين‏ ‏ذوي‏ ‏الأخلاق‏ ‏المريضة‏.‏
والشباب‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏أمه‏ ‏هم‏ ‏عمادها‏ ‏وثروتها‏ ‏وذخيرتها‏ ‏وقوتها‏.‏فإذا‏ ‏كان‏ ‏شباب‏ ‏الأمة‏ ‏كله‏ ‏علي‏ ‏خلق‏ ‏كريم‏,‏فبشر‏ ‏تلك‏ ‏الأمة‏ ‏بازدهارها‏ ‏وطول‏ ‏بقائها‏..‏فإ‏ ‏ذا‏ ‏كان‏ ‏شبابها‏ ‏سافلا‏ ‏هابطا‏ ‏منهارة‏ ‏أخلاقه‏.‏فأنذر‏ ‏تلك‏ ‏الأمة‏ ‏بخرابها‏ ‏وضياعها‏ ‏وقرب‏ ‏فنائها‏.‏
يقول‏ ‏الشاعر‏ ‏العربي‏:‏
علي‏ ‏الأخلاق‏ ‏خطوا‏ ‏الملك‏ ‏وابنوا‏ ‏فليس‏ ‏وراءها‏ ‏للعز‏ ‏ركن‏.‏
‏ ‏وإن‏ ‏جوهر‏ ‏الأخلاق‏ ‏ولبها‏ ‏هو‏ ‏الطهارة‏ ‏واستقامة‏ ‏السريرة‏ ‏والسيرة‏ ‏ولما‏ ‏كانت‏ ‏غريزة‏ ‏الجنس‏ ‏في‏ ‏مرحلة‏ ‏الشباب‏ ‏أكثر‏ ‏وأوضح‏ ‏مما‏ ‏تكون‏ ‏في‏ ‏مراحل‏ ‏الحياة‏ ‏الأخري‏,‏فإن‏ ‏مسالك‏ ‏الشباب‏ ‏يبرز‏ ‏فيها‏ ‏عامل‏ ‏الجنس‏ ‏واضحا‏ ‏شديد‏ ‏الوضوح‏ ‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏درجة‏ ‏هذا‏ ‏الوضوح‏ ‏تختلف‏ ‏ألوانها‏ ‏قوة‏ ‏وضعفا‏ ‏بحسب‏ ‏قدرة‏ ‏الشاب‏ ‏علي‏ ‏التحكم‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الطاقة‏ ‏التي‏ ‏يجدها‏ ‏وقد‏ ‏انفجرت‏ ‏في‏ ‏داخله‏ ‏دافعة‏ ‏دافقة‏ ‏فإذا‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏له‏ ‏رصيد‏ ‏غني‏ ‏من‏ ‏المعرفة‏ ‏والفهم‏ ‏واحترام‏ ‏القيم‏ ‏الدينية‏ ‏والروحية‏ ‏والأخلاقية‏ ‏فإنه‏ ‏يندفع‏ ‏في‏ ‏تصرفات‏ ‏هوجاء‏ ‏مدمرة‏ ‏لروحه‏ ‏ونفسه‏ ‏وذهنه‏ ‏وصحة‏ ‏بدنه‏.‏نعم‏ ‏إن‏ ‏كثيرين‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏المتدين‏ ‏يتحكم‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الغريزة‏ ‏الجنسية‏ ‏ويعمل‏ ‏علي‏ ‏تصريف‏ ‏طاقتها‏ ‏بوسائل‏ ‏التصريف‏ ‏المشروعة‏ ‏السليمة‏ ‏ومن‏ ‏بينها‏ ‏الزواج‏ ‏الشرعي‏ ‏ومن‏ ‏بينها‏ ‏أيضا‏ ‏وسائط‏ ‏أخري‏ ‏لاغني‏ ‏للمتزوجين‏ ‏وغير‏ ‏المتزوجين‏ ‏عنها‏ ‏وهـي‏ ‏مايسميه‏ ‏علماء‏ ‏النفس‏ ‏بالإعلاء‏ ‏والتسامي‏ ‏بالغريزة‏ ‏وذلك‏ ‏بصرف‏ ‏الاهتمام‏ ‏إلي‏ ‏العبادات‏ ‏والرياضات‏ ‏الروحية‏ ‏العالية‏ ‏وإلي‏ ‏بذل‏ ‏الطاقة‏ ‏في‏ ‏تحصيل‏ ‏المعرفة‏ ‏الذهنية‏ ‏والدراسة‏ ‏العلمية‏ ‏وصقل‏ ‏المهارات‏ ‏وتنمية‏ ‏الاستعدادات‏ ‏الفنية‏ ‏المختلفة‏ ‏وممارسة‏ ‏أنواع‏ ‏النشاطات‏ ‏ومن‏ ‏بينهما‏ ‏الرياضة‏ ‏البدنية‏ ‏بأنواعها‏..‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏إذا‏ ‏شد‏ ‏الانتباه‏ ‏إليه‏ ‏اتجهت‏ ‏الطاقة‏ ‏الجنسية‏ ‏نحوه‏ ‏فتجد‏ ‏فيه‏ ‏مصاريف‏ ‏راقية‏ ‏لها‏.‏وقد‏ ‏لاحظ‏ ‏العلماء‏ ‏في‏ ‏تجاربهم‏ ‏علي‏ ‏الغريزة‏ ‏الجنسية‏ ‏عند‏ ‏الحيوانات‏ ‏العجماوات‏ ‏أنها‏ ‏أيضا‏ ‏يمكن‏ ‏تصريف‏ ‏طاقتها‏ ‏الجنسية‏ ‏والتحكم‏ ‏فيها‏ ‏بما‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏فائدتها‏ ‏الصحية‏ ‏وإلي‏ ‏فائدة‏ ‏الإنسان‏ ‏منها‏.‏فحصان‏ ‏السباق‏ ‏يمنع‏ ‏عن‏ ‏أنثاه‏ ‏حتي‏ ‏تبقي‏ ‏له‏ ‏طاقته‏ ‏الجنسية‏ ‏فيصرفها‏ ‏في‏ ‏الجري‏ ‏السريع‏ ‏الذي‏ ‏ينفع‏ ‏الحيوان‏,‏فيزداد‏ ‏قوة‏ ‏واقتدارا‏ ‏ويصير‏ ‏أقدر‏ ‏علي‏ ‏منافسة‏ ‏غيره‏ ‏من‏ ‏الجياد‏..‏كذلك‏ ‏كلب‏ ‏الصيد‏ ‏يمنع‏ ‏عن‏ ‏الأنثي‏ ‏فيصبح‏ ‏أقدر‏ ‏علي‏ ‏الجري‏ ‏وعلي‏ ‏الصيد‏ ‏السريع‏.‏
كما‏ ‏لاحظ‏ ‏العلماء‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏العباقرة‏ ‏والمبرزين‏ ‏بين‏ ‏العلماء‏ ‏والزعماء‏ ‏الدينيين‏ ‏والاجتماعيين‏ ‏والسياسيين‏,‏أصحاب‏ ‏الرسالات‏ ‏والاتجاهات‏ ‏والتوجيهات‏ ‏الفعالة‏ ‏في‏ ‏التاريخ‏..‏كل‏ ‏هؤلاء‏ ‏نجحوا‏ ‏علي‏ ‏الغالب‏ ‏في‏ ‏السيطرة‏ ‏علي‏ ‏الغريزة‏ ‏الجنسية‏ ‏وتصريف‏ ‏الطاقة‏ ‏في‏ ‏مسالك‏ ‏ومصارف‏ ‏طبيعية‏,‏أنقذتهم‏ ‏من‏ ‏الكبت‏ ‏كما‏ ‏خلصتهم‏ ‏من‏ ‏الإنحرافات‏ ‏الشاذة‏ ‏التي‏ ‏انحرف‏ ‏إليها‏ ‏آخرون‏,‏ممن‏ ‏لم‏ ‏يعرفوا‏ ‏كيف‏ ‏يتحكمون‏ ‏في‏ ‏الغريزة‏ ‏الجنسية‏ ‏ويسيطرون‏ ‏عليها‏,‏إذ‏ ‏لم‏ ‏تشغلهم‏ ‏قيم‏ ‏روحية‏ ‏أو‏ ‏ذهنية‏ ‏أو‏ ‏اجتماعية‏ ‏تحتل‏ ‏تفكيرهم‏ ‏وتشد‏ ‏انتباههم‏ ‏وتستثير‏ ‏اهتمامهم‏.‏
وإذا‏ ‏كان‏ ‏أولئك‏ ‏قد‏ ‏نجحوا‏ ‏في‏ ‏التحكم‏ ‏في‏ ‏غريزة‏ ‏الجنس‏ ‏بإعلائها‏ ‏فإن‏ ‏كثيرين‏ ‏جدا‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏من‏ ‏الجنسين‏ ‏قد‏ ‏فشلوا‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏مما‏ ‏أدي‏ ‏بهم‏ ‏إلي‏ ‏صور‏ ‏بشعة‏ ‏من‏ ‏الانحرافات‏ ‏الأخلاقية‏ ‏والجنسية‏ ‏التي‏ ‏هبطت‏ ‏بهم‏ ‏عن‏ ‏مستوي‏ ‏إنسانيتهم‏ ‏وصاروا‏ ‏بها‏ ‏أدني‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الحيوانات‏ ‏العجماوات‏ ‏وصرنا‏ ‏نسمع‏ ‏ونقرأ‏ ‏عن‏ ‏رجل‏ ‏متزوج‏ ‏يطمع‏ ‏في‏ ‏امرأة‏ ‏أخري‏ ‏متزوجة‏.. ‏قد‏ ‏أصابه‏ ‏ملل‏ ‏من‏ ‏زوجته‏ ‏فاشتهي‏ ‏أخري‏ ‏مرتبطة‏ ‏بزوج‏ ‏ويندفع‏ ‏نحوها‏ ‏وتندفع‏ ‏نحوه‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏رباط‏ ‏الزوجية‏ ‏القائم‏ ‏وحرمته‏ ‏التي‏ ‏تمنع‏ ‏كل‏ ‏منهما‏ ‏أن‏ ‏يخون‏ ‏هذا‏ ‏الرباط‏ ‏المقدس‏ ‏ويعتدي‏ ‏عليه‏..‏ولكنها‏ ‏شهوة‏ ‏الجنس‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏الرجل‏ ‏والمرأة‏ ‏التي‏ ‏تبحث‏ ‏عن‏ ‏متنفس‏ ‏لها‏ ‏بهذا‏ ‏الوضع‏ ‏الشاذ‏ ‏المدمر‏ ‏لكيان‏ ‏المجتمع‏ ‏وقيمه‏ ‏الروحية‏ ‏والأخلاقية‏. ‏ومن‏ ‏بين‏ ‏صور‏ ‏هذه‏ ‏الانحرافات‏ ‏الوصال‏ ‏الجنسي‏ ‏بين‏ ‏فتي‏ ‏غير‏ ‏متزوج‏ ‏وفتاة‏ ‏غير‏ ‏متزوجة‏ ‏يعيشان‏ ‏معا‏ ‏كزوجين‏ ‏من‏ ‏غير‏ ‏زواج‏ ‏شرعي‏ ‏يقره‏ ‏الدين‏ ‏وهو‏ ‏شبيه‏ ‏بنظائره‏ ‏بين‏ ‏الحشرات‏ ‏والحيوانات‏..‏وقد‏ ‏يبرر‏ ‏هؤلاء‏ ‏المنحرفون‏ ‏الشواذ‏ ‏تصرفاتهم‏ ‏بأنهم‏ ‏يخشون‏ ‏الزواج‏ ‏الشرعي‏ ‏وما‏ ‏يرتبط‏ ‏به‏ ‏التزامات‏ ‏وواجبات‏..‏فلماذا‏ ‏يتقيدون‏ ‏بزواج‏ ‏قد‏ ‏يفشل‏ ‏وتتخلف‏ ‏عنه‏ ‏مشاكل‏ ‏وقضايا‏ ‏لحفظ‏ ‏الحقوق؟‏...‏ولماذا‏ ‏لايعيشون‏ ‏أحرارا‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قيود‏ ‏للإشباع‏ ‏الجنسي‏ ‏وحده‏ ‏بحيث‏ ‏يحلون‏ ‏العلاقة‏ ‏بينهم‏ ‏بمجرد‏ ‏الرغبة‏ ‏المتفقة‏ ‏أو‏ ‏المنفردة‏ ‏ومن‏ ‏دون‏ ‏التزامات‏ ‏تترتب‏ ‏علي‏ ‏تلك‏ ‏العلاقة‏ ‏أمام‏ ‏السلطة‏ ‏الدينية‏ ‏والسلطة‏ ‏المدنية‏..‏
ومن‏ ‏بين‏ ‏صور‏ ‏الشذوذ‏ ‏الجنسي‏ ‏التي‏ ‏كثرت‏, ‏مباشرة‏ ‏الجنس‏ ‏أو‏ ‏الفعل‏ ‏الجنسي‏ ‏بين‏ ‏اثنين‏ ‏من‏ ‏جنس‏ ‏واحد‏..‏أي‏ ‏بين‏ ‏رجل‏ ‏ورجل‏ ‏بما‏ ‏يعرف‏ ‏باللواط‏ ‏أو‏ ‏مضاجعة‏ ‏الذكور‏, ‏أو‏ ‏بين‏ ‏امرأة‏ ‏وامرأة‏ ‏أخري‏ ‏بما‏ ‏يعرف‏ ‏بالسحاق‏.‏
وحقا‏ ‏إن‏ ‏تلك‏ ‏الصور‏ ‏الشاذة‏ ‏ليست‏ ‏جديدة‏ ‏كلها‏ ‏فمنذ‏ ‏القديم‏ ‏رأت‏ ‏البشرية‏ ‏في‏ ‏تاريخها‏ ‏الطويل‏ ‏بشرا‏ ‏سافلين‏ ‏اشتعلوا‏ ‏في‏ ‏نار‏ ‏الشهوات‏ ‏الجنسية‏ ‏وانحطوا‏ ‏بغريزة‏ ‏الجنس‏ ‏فأمست‏ ‏عندهم‏ ‏غاية‏ ‏لذاتها‏ ‏واستحقوا‏ ‏لذلك‏ ‏لعنة‏ ‏السماء‏ ‏والأرض‏ ‏لأنهم‏ ‏بذلك‏ ‏فقدوا‏ ‏إنسانيتهم‏ ‏وأضاعوا‏ ‏كرامتها‏.‏
ولقد‏ ‏ذكرت‏ ‏التوراة‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الفساد‏ ‏الأخلاقي‏ ‏الجنسي‏ ‏كان‏ ‏هو‏ ‏السبب‏ ‏في‏ ‏الطوفان‏ ‏الذي‏ ‏أغرق‏ ‏الله‏ ‏به‏ ‏الخليقة‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏زمن‏ ‏نوح‏,‏وذكر‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏عن‏ ‏سكان‏ ‏سدوم‏ ‏في‏ ‏زمن‏ ‏لوط‏ ‏أن‏ ‏رجالها‏ ‏كانوا‏ ‏يصنعون‏ ‏شرا‏ ‏عظيما‏ ‏بمضاجعة‏ ‏الذكور‏, ‏حتي‏ ‏أنهم‏ ‏اقتحموا‏ ‏بيت‏ ‏لوط‏ ‏ليصنعوا‏ ‏هذا‏ ‏الشر‏ ‏بالملاكين‏ ‏اللذين‏ ‏نزلا‏ ‏في‏ ‏بيته‏ ‏في‏ ‏صورة‏ ‏رجلين‏ ‏وقد‏ ‏أصروا‏ ‏وألحوا‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏رجاء‏ ‏لوط‏ ‏إليهم‏ ‏لا‏ ‏تفعلوا‏ ‏شرا‏ ‏يا‏ ‏إخوتي‏ ‏فمد‏ ‏الرجلانالملاكانأيديهما‏ ‏وأدخلا‏ ‏لوطا‏ ‏إليهما‏ ‏إلي‏ ‏البيت‏ ‏وأغلقا‏ ‏الباب‏ ‏وأما‏ ‏الرجال‏ ‏الذين‏ ‏علي‏ ‏باب‏ ‏البيت‏ ‏فضرباهم‏ ‏بالعمي‏ ‏من‏ ‏صغيرهم‏ ‏إلي‏ ‏كبيرهم‏ ‏فعجزوا‏ ‏عن‏ ‏أن‏ ‏يجدوا‏ ‏الباب‏..‏وقال‏ ‏الرجلانالملاكانللوط‏: ‏من‏ ‏لك‏ ‏أيضا‏ ‏هاهنا‏.. ‏أخرجهم‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الموضع‏ ‏فإنا‏ ‏مهلكان‏ ‏هذا‏ ‏الموضع‏ ‏إذ‏ ‏قد‏ ‏عظم‏ ‏صراخهم‏ ‏أمام‏ ‏الرب‏ ‏وقد‏ ‏أرسلنا‏ ‏الرب‏ ‏لنهلكه‏ ‏فأمطر‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏سدوم‏ ‏وعمورة‏ ‏كبريتا‏ ‏ونارا‏ ‏من‏ ‏عند‏ ‏الرب‏ ‏من‏ ‏السماءالتكوين‏19:1-24.‏
ويشبه‏ ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏لمدينة‏ ‏بومبي‏ ‏بالقرب‏ ‏من‏ ‏نابولي‏ ‏بإيطاليا‏ ‏فقد‏ ‏كانوا‏ ‏أشرارا‏ ‏يرتكبون‏ ‏أنواع‏ ‏القبائح‏ ‏والشرور‏ ‏وكانوا‏ ‏مشتعلين‏ ‏بالشهوة‏ ‏الجنسية‏ ‏وكل‏ ‏ضروب‏ ‏الشذوذ‏ ‏الجنسي‏ ‏ففي‏ ‏ليلة‏ ‏واحدة‏ ‏أنزل‏ ‏الله‏ ‏عليهم‏ ‏سخط‏ ‏غضبه‏ ‏فانفتحت‏ ‏عليهم‏ ‏حمم‏ ‏من‏ ‏نار‏ ‏بركان‏ ‏الفيزوف‏ ‏فأحرقهم‏ ‏جميعا‏ ‏ولم‏ ‏يبق‏ ‏منهم‏ ‏أحد‏ ‏وظلت‏ ‏أطلال‏ ‏الفيزوف‏ ‏إلي‏ ‏اليوم‏ ‏تحكي‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏يزور‏ ‏المدينة‏ ‏الخربة‏ ‏قصة‏ ‏الفساد‏ ‏الأخلاقي‏ ‏والشذوذ‏ ‏الجنسي‏ ‏وما‏ ‏يجره‏ ‏علي‏ ‏أهله‏ ‏من‏ ‏غضب‏ ‏السماء‏.‏
ويقول‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏لأن‏ ‏عاقبة‏ ‏تلك‏ ‏الأمور‏ ‏هي‏ ‏الموترومية‏6:21.‏
وأما‏ ‏الزني‏ ‏وكل‏ ‏نجاسة‏..‏لايذكر‏ ‏ولا‏ ‏اسمها‏ ‏فيما‏ ‏بينكم‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏يليق‏ ‏بالقديسين‏..‏فإنكم‏ ‏تعلمون‏ ‏هذا‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏زان‏ ‏أو‏ ‏نجس‏..‏ليس‏ ‏له‏ ‏ميراث‏ ‏في‏ ‏ملكوت‏ ‏المسيح‏ ‏والله‏...‏لأنه‏ ‏بسبب‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏يحل‏ ‏غضب‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏أبناء‏ ‏المعصية‏ ‏فلا‏ ‏تكونوا‏ ‏لهم‏ ‏شركاء‏..‏ولا‏ ‏تشاركوا‏ ‏في‏ ‏أعمال‏ ‏الظلمة‏ ‏بل‏ ‏بالأحري‏ ‏وبخوها‏ ‏فإن‏ ‏الأفعال‏ ‏التي‏ ‏يفعلونها‏ ‏سرا‏ ‏يقبح‏ ‏ذكرها‏ ‏أفسس‏5:3-12.‏
ويقول‏ ‏أيضا‏ ‏إن‏ ‏مشيئة‏ ‏الله‏ ‏إنما‏ ‏هي‏ ‏قداستكم‏ ‏ذاك‏ ‏بأن‏ ‏تجتنبوا‏ ‏الزنا‏, ‏وأن‏ ‏يعرف‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏منكم‏ ‏أن‏ ‏يقتني‏ ‏إناءه‏ ‏بقداسة‏ ‏وكرامة‏ ‏لا‏ ‏في‏ ‏هوي‏ ‏شهوة‏ ‏كالأمم‏ ‏الذين‏ ‏لايعرفون‏ ‏الله‏. ‏أن‏ ‏لايتطاول‏ ‏أحد‏ ‏ويطمع‏ ‏علي‏ ‏أخيه‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏,‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏هو‏ ‏المنتقم‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏كلها‏ ‏كما‏ ‏قلنا‏ ‏لكم‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏وشهدنا‏ ‏به‏,‏لأن‏ ‏الله‏ ‏لم‏ ‏يدعنا‏ ‏إلي‏ ‏النجاسة‏ ‏بل‏ ‏إلي‏ ‏القداسة‏...1‏تسالونيكي‏4:3-7.‏ويقول‏ ‏أيضا‏:‏ليكن‏ ‏الزواج‏ ‏مكرما‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وليكن‏ ‏الفراش‏ ‏بريئا‏ ‏من‏ ‏الدنس‏ ‏فإن‏ ‏الفاسقين‏ ‏والزناة‏ ‏سيدينهم‏ ‏اللهالعبرانيين‏ 13:4.‏
إن‏ ‏غريزة‏ ‏الجنس‏ ‏هي‏ ‏غريزة‏ ‏حفظ‏ ‏النوع‏ ‏وجدت‏ ‏في‏ ‏الإنسان‏ ‏لتكون‏ ‏دافعة‏ ‏له‏ ‏إلي‏ ‏التكاثر‏ ‏حتي‏ ‏يبقي‏ ‏ولا‏ ‏ينقرض‏ ‏فإذا‏ ‏لم‏ ‏يحكمها‏ ‏ويضبطها‏ ‏لتسير‏ ‏في‏ ‏مسارها‏ ‏الطبيعي‏ ‏بالزواج‏ ‏الشرعي‏ ‏لولادة‏ ‏الأولاد‏ ‏وتكوين‏ ‏أسرة‏ ‏ومجموعة‏ ‏أسرات‏ ‏هي‏ ‏لبنة‏ ‏المجتمع‏ ‏الكبير‏..‏أو‏ ‏إذا‏ ‏انحرف‏ ‏بها‏ ‏الشباب‏,‏وجمح‏ ‏بها‏ ‏فأمست‏ ‏الشهوة‏ ‏الجنسية‏ ‏غاية‏ ‏لذاتها‏ ‏يعب‏ ‏منها‏ ‏بغير‏ ‏حساب‏ ‏ومن‏ ‏دون‏ ‏ضابط‏ ‏ومن‏ ‏غير‏ ‏عقل‏..‏قادته‏ ‏الشهوة‏ ‏إلي‏ ‏الجنون‏ ‏وإلي‏ ‏الفساد‏ ‏فالدمار‏..‏الدمار‏ ‏لحياته‏ ‏والدمار‏ ‏للأسرة‏ ‏بمعناها‏ ‏الضيق‏ ‏والأسرة‏ ‏البشرية‏ ‏بمعناها‏ ‏الواسع‏ ‏في‏ ‏الوطن‏ ‏أولا‏ ‏وفي‏ ‏العالم‏ ‏كله‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏.‏
‏ ‏إننا‏ ‏نهيب‏ ‏بالشباب‏ ‏أن‏ ‏يهرع‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏وإلي‏ ‏الدين‏ ‏وضوابطه‏ ‏الأخلاقية‏ ‏ونصائحه‏ ‏الروحية‏, ‏وأن‏ ‏يحكم‏ ‏غريزة‏ ‏الجنس‏ ‏بالورع‏ ‏والتقوي‏ ‏ومخافة‏ ‏الله‏, ‏وأن‏ ‏يمنع‏ ‏نفسه‏ ‏عن‏ ‏المثيرات‏ ‏وعن‏ ‏الأجواء‏ ‏المفسدة‏ ‏للعقل‏ ‏والذهن‏ ‏والقلب‏, ‏مما‏ ‏يلهب‏ ‏إحساساته‏ ‏وغرائزه‏ ‏الدنيا‏ ‏وأن‏ ‏يشغل‏ ‏عقله‏ ‏وقلبه‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏ينفعه‏ ‏ويبني‏ ‏شخصيته‏ ‏ويتسامي‏ ‏بغريزة‏ ‏الجنس‏,‏وأن‏ ‏يتعالي‏ ‏بها‏ ‏وذلك‏ ‏بتصريفها‏ ‏في‏ ‏اهتمامات‏ ‏روحية‏ ‏وذهنية‏ ‏واجتماعية‏ ‏وممارسة‏ ‏الرياضة‏ ‏البدنية‏ ‏وسائر‏ ‏النشاطات‏ ‏التي‏ ‏تملأ‏ ‏وقته‏ ‏وتملك‏ ‏عليه‏ ‏مشاعره‏ ‏فلا‏ ‏يبقي‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏فراغ‏ ‏تستغله‏ ‏شهوة‏ ‏الجنس‏.‏
ونهيب‏ ‏برجال‏ ‏الدين‏ ‏والمربين‏ ‏والمصلحين‏ ‏الاجتماعيين‏ ‏أن‏ ‏يخاطبوا‏ ‏الشباب‏ ‏بتوجيهات‏ ‏نافعة‏ ‏وبانية‏ ‏لحياتهم‏ ‏وأن‏ ‏يعالجوا‏ ‏مشاكل‏ ‏الشباب‏ ‏بروح‏ ‏الأبوة‏ ‏كأطباء‏ ‏للروح‏ ‏والنفس‏.‏
ونهيب‏ ‏بالحكومات‏ ‏وبكل‏ ‏من‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏منصب‏ ‏أن‏ ‏لايغفلوا‏ ‏الشباب‏ ‏من‏ ‏حسابهم‏, ‏فيعملوا‏ ‏علي‏ ‏صيانتهم‏ ‏من‏ ‏أسباب‏ ‏الفساد‏, ‏ومغريات‏ ‏الخطيئة‏ ‏وبهذا‏ ‏التكامل‏ ‏في‏ ‏الجهود‏ ‏نقدم‏ ‏للمستقبل‏ ‏شبابا‏ ‏طاهرا‏ ‏قويا‏ ‏مجملا‏ ‏بالفضائل‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jesus.youneed.us
 
مقال للمتنيح الانبا غريغوريوس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة السيدة العذراء مريم بعزبة النخل :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: الأخبار المسيحية-
انتقل الى: